أرسطو أيقونة الفكرالإنساني

الوطن 24/ بقلم: الكاتبة بشرى الغفوري

بشرى الغفوري
بشرى الغفوري

أرسطو شخصية مثيرة للجدل حيرت العالم والمثقفين والفلاسفة.

فبالنسبة لي كان تحدي كبيرأن أبحث وأقرأ عن كل المواضيع التي تتعلق  بهذا العبقري غيير العادي.

فكما نعلم كانت له نظريات كثيرة. استفاد العالم منها إلى يومنا هذا.

أما حياته الشخصية فهي شيء متعلق به. ما يهمني هو علمه وفلسفته وعبقريته. فهو أيقونة الفكر الإنساني. كان له تأثير كبير على عقل الإنسان، لحكمته وحنكته…

  شخصيتة معقدة نسبيا، لقد تدرجت خطوة خطوه لكي أفهم مدرسة هذا الفيلسوف العالم العملاق.  فله مقولة اتارث تسألي.. : (إذا أعطاك  الله ما تحب أفعل ما تحب) تسألت مرارا عن دين هذا الفيلسوف.؟ لم يكن مسلما ولكن كان يؤمن بوجود الله سبحانه وتعالى.

وأكثر الفلاسفة كانوا ملحدين.

فالفلاسفة أكثرالناس مظلومية لعدم فهم الناس لهم. فكل مفكر يحرك العقل يتهمونه بالإلحاد. لقد كان أرسطومختلفا متميزا بنصاعة حجته وسرعة بديهته…. مبدع بحكمه… فله مبدأ، الحكمة أساس القصة. فهو من عرف بعلم الجمال- وعلم المنطق- وعلم الفيزياء – وعلم البيان وعلم اللغويات -وعلم الطبيعة – وعلم الأحياء. وعلم الشعر .ووووووو…..

فهو انار للعالم تلك الغرفة المظلمة. فكثير من العلماء ساهموا في تسهيل وسائل الحياة.

نحن بحاجة إلى العلم والمعرفة ودراسة العالم والشعوب والحضارات والأفكار والمذاهب دون أن نفقد هويتنا أو نقع أسرى الإنبهار بما صنع الإنسان.  فهذا ليس هذيان للعقل أو لفكر غامض. بل هو فضول للمعرفة وكنز من كنوزالعلم .

من أشهر  حكمه الشهيرة….

— هناك طريقة وحيدة فقط  لتجنب الإنتقاد وهي ألا تقول شيئا والا تفعل شيئا والا تكون شيئا.

— الإنسان السامي الأخلاق  لا يحمل الضغينة  لأن الروح  العظيمة  تنسى السيئات.

— فاقد الإرادة هو أشقى البشر.

— قوة العقل هي روح الحياة.

— معرفة نفسك هي بداية كل حكمة.

— علل الافهام أشد من علل الأجسام.

— تشويه السمعة وسيلة كل حاقد.

— لا تخشى من تقدمك ببطء، بل عليك الخوف من بقائك في مكانك.

— لا تراقب الناس ولا تتبع عثراتهم، ولا تكشف سترهم، ولا تتجسس عليهم اشتغل بنفسك وأصلح عيوبك.

‫11 تعليقات

  1. برافو برافو عليك انك تبحتى وتجتهدي لكي تكتشفي فيلسوف كأرسطو مشاء الله مجتهدة

  2. عزيزتي الغالية موضيعك كلها متنوعة وهادفة نتمنى لك التوفيق والاستمرارية من نجاح الى نجاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *