إسبانيا تؤكد أول حالة وفاة فى البلاد بسبب فيروس كورونا

الوطن 24/ مدريد (رويترز)

قالت مسؤولة بالصحة إن رجلا في منطقة بلنسية الإسبانية توفي بسبب فيروس كورونا لتكون هذه أول حالة وفاة في البلاد بسبب المرض.

وأضافت آنا بارثيلو مسؤولة الصحة في بلنسية أن الاختبارات أظهرت أن وفاة الرجل في 13 فبراير شباط كانت بسبب الفيروس.

تضاعف عدد المصابين بفيروس كورونا فى إسبانيا إلى 120 خلال 24 ساعة، وفقا للبيانات التى قدمها فيرناندو سيمون، مديرمركز التنبيهات الصحية، حيث يوجد 12 حالة فى الأندلس وحالة واحدة فى أستورياس وحالتان فى جزرالبليار و7 فى جزر البليار و3 فى كاستيلا ليون، و15 فى كتالونيا و10 فى كانتابريا، و15 فى فالنسيا، و6 فى إكستريمادورا، و32 فى مدريد، و12 فى إقليم الباسك، وواحدة من نافارا.

وأشارت صحيفة “لابانجورديا” الإسبانية إلى أنه من بين الحالات الخطيرة فى إسبانيا تلك التى مسجلة فى نافارا وجيرونا، وعقد وزير الصحة الإسبانى سلفادور إيلا اجتماعا أمس الاثنين لمناقشة تداعيات انتشار فيروس كورونا فى إسبانيا والتدابير التى يتم اتخاذها للوقاية والحماية من الفيروس.

وحذر سيمون من تغير المشهد فى إسبانيا من انتشار الفيروس، خاصة من الناحية الاقصادية، واغلاق المدارس، وتوقف العديد عن العمل بسبب اتنشار الفيروس، كما توجد أزمة كبيرة وهى نقل العدوى فى وسائل النقل والتى يصعب التحكم بها.

ومن ناحية أخرى، قالت الصحيفة، إن الطلب فى الصيدليات بإسبانيا انفجر بنسبة 10000% على الكمامات الطبية، والتى ارتفع سعرها إلى 1000 يورو للكمامة الواحدة، والتى كانت تباع بـ 15 يورو فى الأوقات الطبيعية، وفقا لبيانات من اتحاد موزعى الأدوية  Fedifar، وذلك على الرغم من أن المركز الأوروبى للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها أكد أن إستخدام تلك الكمامات غير فعال لحماية الأشخاص الغير مصابين، ولكنها مصممة لمنع أى شخص مريض من نشر العدوى.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسبانيا تدرس الآن إغلاق المدارس حتى يتم السيطرة على الوضع، خاصة وأن هناك ثلاث مناطق تعتبرها السلطات خطيرة لإنتشارالفيروس بشكل سريع، وهى توريخون دى أردوز بمدريد، وفيتوريا ومالقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *