التغلغل الشيعي بالمغرب

الوطن 24/ بقلم: إبراهيم الصغير

    لقد ظل الحديث عن الشيعة والتشيع في المغرب، وعدد المتشيعين، وتهديدهم للوحدة الدينية و التماسك المجتمعي، وخطرهم على الأمن القومي المغربي، في نظر الكثيرين حديثا مبالغا فيه و مضخما بشكل كبير، ممن يقزمون ظاهرة التشيع في المغرب ويعتبرونها مجرد تشيع أفراد، لا تبشيرا منظما برعاية خارجية.

وهو طرح أبدت الأيام مجانبته للصواب، و أكدت الوقائع انخداع أصحابه بالتقية و المراوغة التي غطى بها المتشيعون المغاربة على أجندتهم الخفية و تغلغلهم الناعم، زمنا طويلا.

تقية لم تنفع مع العلماء الباحثين، و الأساتذة المهتمين، ممن خبروا المشروع الصفوي الفارسي و الأطماع التوسعية الإيرانية، و انتبهوا إلى ما يحاك ضد بلدنا المغرب، من مؤامرات طائفية تخريبية.

فراحوا يبينون و يحذرون، و يطالبون بموقف حازم اتجاه التغلغل الشيعي بالمغرب.

فما حجم هذا التغلغل؟ و ما مظاهره؟

الكتلة الشيعية بالمغرب:

يمثل الكتلة الشيعية بالمغرب بصورة علنية، تياران شيعيان هما: «التيار الشيرازي» المتطرف، و«التيار الرسالي» الذي يصفه البعض تجاوزا بـ (المعتدل). و قد تفرعت منهما عدة تنظيمات، في خطة محكمة لتبادل الأدوار، و تشتيت الانتباه إليهم و إلى تغلغلهم.

التيار الشيرازي:

نسبة إلى المرجع الشيعي محمد الشيرازي، أشهر المرجعيات الشيعية غلوا و تطرفا، و منه أخذ تسميته ب”هيئة الإمام محمد الشيرازي” سنة 2012 بعدما كان اسمه”هيئة شيعة طنجة”، نسبة إلى المدينة التي يتمركز بها أغلب أتباعه.

المرجعية التي تحاول الرجوع بالتشيع إلى أصوله السبئية، من القول بفرض إمامة علي عليه السلام، وتأليهه، و الغلو في الأئمة من بعده، والرجعة، والطعن في الصحابة، و اتهام أمهات المؤمنين، وتكفير المخالفين، إلى غير ذلك مما هو من ضروريات التشيع عندهم. والذي يغلب عليه طابع الطقوسية، حيث يقدسون طقوسهم و احتفالاتهم، إلى درجة تكفير من يتحدث عنها بسوء، كالتطبير في مواكب العزاء والمجالس الحسينية التي تستغل في الاستقطاب العاطفي و التعبئة المذهبية، عن طريق الإحتكاك المباشر بعامة الناس.

وهذه المرجعية رغم معارضتها الشديدة لنظام ولاية الفقيه، إلى أنها لعبت دورا كبيرا في العديد من الثورات و حركات التغيير السياسي في بعض البلدان خدمة للمشروع التبشيري الإيراني، لقابلية استعمالها و تركيزها على نشر التشيع في البلدان السنية المستهدفة.

يتمركز أتباع التيار الشيرازي بشكل مكثف في مدن طنجة، مكناس، القنيطرة، الدار البيضاء و العيون…

ويتجاوز عددهم الألف (1000) متشيع، حسب بعض التقارير، يؤدون شعائرهم الشيعية واحتفالاتهم البرائية في مجموعات صغيرة في البيوت، يشتهرون بسلاطة لسانهم سبا ولعنا، و تفسيقا و تكفيرا لكل من خالفهم حتى من المرجعيات الشيعية الأخرى كـالخميني وبهجت، والخامنئي، فضلا عن المخالفين من السنة الذين يعتقدون كفرهم و استباحة دمائهم، بدعوى أنهم نواصب وأعداء لأهل البيت حسب زعمهم.

يعيشون حالة من التقوقع، و التوجس في علاقتهم مع المتشيعين المغاربة المخالفين لهم في التوجه و المرجعية، يدخلون كثيرا في نقاشات حادة لإثبات أحقية ما هم عليه و بطلان ما عليه غيرهم، يشهرون تشيعهم، ولا يتحرجون من وصفهم بالرافضة بل يفتخرون بذلك، ويعلنون جميع عقائدهم من دون تقية بخلاف غيرهم ممن يعتقد بوجوبها زمن الغيبة، حتى مرحلة القوة و التمكين، و يتستر بشعارات الانفتاح و الاعتدال.

التيار الرسالي:

يتخذ أتباع هذا التيار اللبناني محمد حسين فضل الله مرجعيتهم الدينية، وهو الذي اشتهر بالإعتدال والتعقل في بعض الأبحاث العقائدية والآراء الفكرية، وانقلب على الموروث الخرافي الشيعي في بعض المسائل، حيث يترضى فضل الله على جميع الصحابة ويحرم سبهم، مما جر عليه غضب الغلاة حتى وجد من يصفه بالمنحرف، وينكر خرافة كسر ضلع الزهراء رضي الله عنها، وهو من القائلين بولاية الفقيه مع التحفظ على بعض مبادئها في نسختها الإيرانية.

يشكل الرساليون الوزن الأكبر في الكتلة الشيعية بالمغرب، حيث أصبح تعدادهم بضعة آلاف، يتوزعون في أغلب المدن المغربية، ماضون في التكاثر والتوسع الجغرافي، وصولا إلى مدن الصحراء المغربية التي تشهد في الآونة الأخيرة حركة تشييع مهمة، بكل من الداخلة و العيون.

يعتقدون بالتقية، و يرفعون شعار الإعتدال والإنفتاح، مما سهل لهم التغلغل في المجتمع المغربي، منفتحون على جميع المجالات الحياتية في المغرب، مندسون في الزوايا الصوفية، و في كثير من الأحزاب السياسية، والحركات الإسلامية. يقيمون مجالسهم الحسينية في البيوت، في مجموعات صغيرة لا تتجاوز العشرة أشخاص، لهم حسينيات صغيرة في بعض المدن كطنجة، وزان، الدار البيضاء، أكادير، و العيون.

 لهم قابلية كبيرة للاستعمال و التوظيف لانتقالهم بالتشيع من منظوره الديني والفقهي إلى التطبيق السياسي خدمة لأجندة خارجية، حيث يتمتع أغلب قياداتهم بالعلاقات القوية والسفريات الكثيرة لدول كإيران، العراق، سوريا، لبنان، وبلجيكا.

هذا حال ما يطفو على السطح بخصوص الكتلة الشيعية بالمغرب، خليط غير متجانس من تنظيمات متنافرة، تختلف في المرجعيات والولاءات والارتباطات بالخارج، و تتفق في الهدف الأسمى ألا وهو نشر التشيع والتبشير به تحقيقا للتغلغل الناعم والاختراق السلس، على أمل وحلم إقامة دولة شيعية بالمغرب.

مجالات و مظاهر التغلغل الشيعي بالمغرب:

تتعدد مجالات ومظاهر التغلغل الشيعي بالمغرب، وتتفاوت خطورتها وحساسيتها وتأثيرها في المشروع الشيعي بالمغرب، ولهذا سأركز في هذه المحاولة على المجالات التالية:

المجال السياسي:

لقد شكل التعاطف السياسي الكبير لبعض المغاربة مع إيران بعد الثورة الخمينية، و حزب الله بعد حرب يوليوز2006، دعامة قوية للمتشيعين المغاربة في عملية اختراق الحقل السياسي المغربي.

ليجدوا الطريق ممهدة أمامهم، و ينفذوا اختراقا مهما لبعض الأحزاب السياسية، كالحزب الاشتراكي الموحد، و النهج الديمقراطي، حزب الإستقلال، والإتحاد الإشتراكي و غيرهم، كما صرح بذلك عصام احميدان في حوار له مع موقع بديل سنة 2015.

ومع تطور استراتيجية الاختراق والإرادة الإيرانية للتحول من مجرد اندساس أشخاص فقط في هذه الأحزاب إلى الاستقلالية والفاعلية و التأثير، انتقلوا إلى التمهيد لمرحلة جديدة، بدأت  عندما هدد الرساليون بتأسيس حزب سياسي مستقل، وكذا بعد ظهور المتشيع إدريس هاني في مؤتمر حزب النخلة، الحركة الديمقراطية الاجتماعية، و حزب النهضة والفضيلة أيضا، في محاولة جادة لإيصال صوتهم إلى البرلمان المغربي.

هذا، وقد استفاد المتشيعون المغاربة من الدعم و الغطاء السياسي الذي شكلته السفارة الإيرانية وبعثتها الدبلوماسية بالمغرب سابقا، وكذا النشاط الكبير الذي تقوم به السفارة العراقية بالرباط، عن طريق تسهيل إجراءات الزيارات بمنح فيزا لزيارة الأربعين بأثمنة جد مناسبة، ومشاركة القنصل القائم بأعمال السفارة في بعض الإحتفالات والمهرجانات الصوفية، إضافة إلى بعض الأنشطة الثقافية التي تحييها السفارة بوزارة الثقافة بالرباط، و يدعى إليها كثير من المتشيعين.

مجال الثقافة و الإعلام:

لقد أخذ الإعلام حيزا كبيرا في المشروع التبشيري الإيراني، حيث جعله ملالي الشيعة  أول المرتكزات في تصدير الثورة، وتثبيت النفوذ الشيعي بالبلدان السنية، فقد اعتبر المرشد العام للدولة الإيرانية أن القوة التدميرية لوسائل الإعلام في هذا العصر تعادل القنبلة الذرية.

وعملا بهذه الوصية، و اتباعا لبنودها، أولى المتشيعون المغاربة الإعلام أهمية قصوى في الترويج لعقائدهم الدينية، وآرائهم السياسية.

فاتجه بعضهم إلى الفضائيات، حيث يتصلون بالقنوات الشيعية الراعية لهم، كقناة أهل البيت و فدك التي يشتغل في خدمتها الإخبارية متشيعان مغربيان من مدينة مكناس، ويدعون أنهم متشيعون جدد (مستبصرون)، يستغلونها في الترويج لخطاب الكراهية الدينية و الطائفية، وإذكاء نار الفتنة بين المسلمين. 

واتجه آخرون إلى الشبكة العنكبوتية، فأنشأوا المواقع، كموقع “هيئة الإمام محمد الشيرازي”، و “شبكة زاوية بريس”، و موقع” الخط الرسالي” و “المواطن الرسالي”،  وأحدثوا العديد من المنتديات كمنتدى” العترة الطاهرة” و “غرفة الغدير المباركة” و”واحة شيعة المغرب العربي والتمهيد المهدوي”. بالإضافة إلى آلاف الحسابات الفايسبوكية  والمجموعات المغلقة والصفحات المفتوحة على مواقع التواصل الإجتماعي، وكذا المنصات الثقافية للتعريف بالتشيع و الدعوة إليه.

و عملوا على إستقطاب كتاب في بعض المواقع الإخبارية المعروفة ك (م- أ) في هسبريس، و(ح- ب) في زاوية بريس، وإعلاميين في هيئات تحرير بعض الجرائد الورقية، كالنهار المغربية مثلا.

وقد استفاد كثير من هؤلاء الكتاب من سفريات إلى العراق بتسهيلات من السفارة العراقية بالرباط، بقصد المشاركة في مؤتمرات شيعية، كمؤتمر الغدير الدولي للإعلام، وتبادل الخبرات والتجارب، في مجال الإعلام الشيعي الرامي لتمرير التشيع في قوالب مختلفة.

وقد أصدروا جرائد شيعية مستقلة ك”صوت المواطن”، و قبلها”رؤى معاصرة”. وأحدثوا دور نشر خاصة بهم، كدار الوطن للصحافة والطباعة والنشر، التي يديرها المتشيع المغربي(ع-ن-ش)، و التي تنشر كل الكتب التي ترفضها باقي المطابع بدعوى مخالفتها للثقافة و المقدسات المغربية.

وأسسوا المكتبات الشيعية في مكناس و الدار البيضاء، التي استفادت كثيرا من المعرض الدولي للكتاب و النشر.

ينضاف إلى ذلك الاهتمام بالبعثات الطلابية، حيث يتم انتقاء بعض الطلبة وإرسالهم إلى الدارسة في الحوزات الشيعية على أمل العودة إلى المغرب وقيادة قطار التشيع، وهو ما أنتج فعلا معممين مغاربة من درجات علمية متفاوتة منها حجة الله، عالم، ومعمم حوزوي، بكل من طنجة، سلا، الرباط، البيضاء ومراكش، وكذا أساتذة ومدرسين تغلغلوا في المنظومة التربوية في العديد من المواد حتى الشرعية منها.

تغلغل ثقافي و إعلامي منح المتشيعين المغاربة جرعة زائدة من الحماس، الشيء الذي دفعهم هذه السنة للتهديد بإقامة مراسم العزاء والاحتفالات الشيعية علانية، رغم استهجانها وغرابتها على عادات و تقاليد المجتمع المغربي.

العمل الجمعوي و الحقوقي:

بعدما حقق المتشيعون المغاربة اختراقات كبيرة في صفوف العديد من جمعيات المجتمع المدني، اصطدموا بيقظة السلطات، و اختصاصات تلك الجمعيات التي لا تقبل بأنشطتهم الشيعية الطائفية خلال احتكاكهم بالفئات المستهدفة. ليفكروا في تأسيس جمعيات شيعية مستقلة، ك”جمعية الغدير” بمكناس، و “أنوار المودة” بطنجة، و “رساليون تقدميون” بتطوان.

وقد حققوا أيضا اختراقا مهما للعديد من الهيئات الحقوقية، كالرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، و جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، التي عقدوا بفرعها بمدينة تطوان الجمع التأسيسي لجمعية رساليون تقدميون الشيعية، و دعموا ذلك بمرصد مستقل تحت اسم”المرصد الرسالي لحقوق الإنسان” بقيادة عبد الرحمان الشكراني.

ليتمكنوا بفضل هذا التغلغل في المجال الحقوقي من عقد لقاء سري مع قياديين بالسفارة الأمريكية بالرباط سنة 2016، و أصبحوا يهددون برفع قضيتهم إلى مجلس حقوق الإنسان بجنيف. بعدما استقطبوا العديد من المحامين الذين تشيعوا، ك (م-ق) طنجة، (م-ش) وزان،  و (م-ع) و (م-و) من طنجة.

هذه بعض مظاهر التغلغل الشيعي بالمغرب، تجتمع لترسم صورة عن ظاهرة دخيلة، بدأت توطن نفسها داخل النسيج المجتمعي المغربي، الذي ظل محافظا على ثوابته الدينية والوطنية، التي شكلت دعامة قوية في حفظ أمنه وإستقراره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *