الشبيبة الإتحادية بجهة بني ملال خنيفرة تناقش موضوع الحريات الفردية في ملتقاها التكويني الأول المتعدد المهارات دورة المرحومة انتصار خوخو.

الوطن 24/ متابعة

اطرت الفاعلة الجمعوية والحقوقية الأستاذة غزلان ازندور ورشة تكوينية حول اليات الترافع حول حقوق الإنسان بالدورة المتعددة المهارات بمدينة خنيفرة المنظمة من طرف الشبيبة الإتحادية بجهة بني ملال خنيفرة أيام 27  28  29  دجنبر .

وقد ساهمت هذه الدورة في خلق نقاش جاد و مسؤول بين شابات و شباب الشبيبة الإتحادية حول قضية حقوق الإنسان وحرياته الأساسية والتي أضحت من بين القضايا التي تشغل بال الجميع، نظرا للمركز القانوني الذي أصبح يتمتع به الفرد وفق شرعة القانون الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان والدستورالمغربي الذي خصص الباب الثاني من أبوابه للحريات والحقوق الأساسية. بل وأصبح الإهتمام بقضايا حقوق الإنسان معيار الإنخراط و الإنتقال نحو الديمقراطية والتقدم والتنمية.

واستاترت مسألة الحريات الفردية باهتمام المشاركات والمشاركين  وأهمية تعديل فصول القانون الجنائي التي تحد من تمتع الأفراد بحقوقهم الدستورية مع التأكيد على أهمية ملاءمة القوانين مع مقتضيات الدستور المغربي الذي حدد المبادئ العامة التي يجب اعمالها وفاءا بالالتزامات الدولية التي انخرط فيها المغرب إيمانا بأهميتها ووجوب سموها. 

كما استفاد المشاركون والمشاركات من تكوين حول آليات الترافع وكيفية صياغة استراتيجية خاصة من أجل أعمال وإحقاق حقوق الإنسان وإنتاج فعل تواصلي قادرعلى صياغة التغيير وتحقيق الأهداف للرقي بالإنسانية فينا عن طريق التزام الفاعلين كل من زاويته ومجال اختصاصه وتوعية الناشئة بضرورة صيانة الحق في الإختلاف والتربية على قيمه .

من أبرز ما تمت مناقشته ايضا  ضمن فعاليات هذه الدورة قضية الصحراء المغربية واليات الترافع من تأطيرالأستاذ العماي مصطفى خبيرفي قضايا الصحراء وعضو المكتب الوطني للشبيبة الإتحادية سابقا، آليات الترافع حول حقوق الإنسان، والشباب ورهان التشغيل من تأطير الأستاذ علي الغنبوري الكاتب الوطني السابق للشبيبة الإتحادية وتميز اللقاء بالخروج بتوصيات متعددة من أجل العمل المستقبلي المتعلق بالشبات والشباب فيما يتعلق بالقضايا ذات الأولوية بإعتبارهم فاعلين أساسيين في نسج أفق تشاركي يساهم في بناء المغرب الممكن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *