المغرب: أسرة العدالة بطنجة تحتفي بمتقاعديها.

الوطن24/ كادم بوطيب

عرفانا بمجهوداتهم، واعترافا بمسيرة عملهم في خدمة العدالة والقضاء، نظمت النقابة الديمقراطية للعدل، وودادية موظفي العدل عشية اليوم الخميس 9 مارس الجاري بفندق سولازور بطنجة، حفل تكريم على شرف عدد كبير من الموظفين الدين أحيلوا على التقاعد لهده السنة، ودلك بحضور مسؤولين قضائيين من مختلف محاكم طنجة، وموظفين، وأسر المحتفى بهم.

وقد انطلق الحفل بآيات بينات من القرآن الكريم، ليُرفع الستار بكلمتين لكل من الأستاذ هشام هنيدة الكاتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل، والأستاذ عبد الرحيم الحنصالي رئيس مصلحة كتابة الضبط، جاء في المختصر منها التعريف بسيرة المحتفى بهم، وبما أسدوه للقطاع من «تفعيل ثقافة الاعتراف من خلال تنظيم أسرة العدالة بطنجة لحفلات تكريم أطرها وموظفيها كل سنة، على اختلاف صفاتهم الوظيفية، وذلك» اعترافا بما قدموه وأسدوه لمنظومة العدالة»، موجهين تشكراتهم للمحتفى بهم على «كل ما بذلوه في سبيل مرفق القضاء ومرتفقيه لأزيد من أربعة عقود»، داعيين إياهم «للحفاظ على جسور التواصل والمساعدة، وعلى اللحمة التي تجمع عموم مكونات القطاع»،

وقال الأستاذ محمد الحماني المشرف على كتابة النيابة العامة بقسم قضاء الأسرة  وأحد أبرز الساهرين على تنظيم  هدا الحفل وهدا التكريم، بأن المحكمة، ليست «مجرد أبواب وحيطان، بل هي صرح قوي بعنصره البشري»، معتبرا المحتفى بهم «جنود خفاء أفنوا زهرة عمرهم، بجسد واحد، من أجل خدمة المواطن وجهاز العدالة»، واصفا إياهم ب»الأساتذة الذين التحقوا بالمحكمة في سن مبكرة….دخلوا شباب وخرجوا شيوخ»، و»أن ما تم تعلمه في الكليات يختلف عن العمل الميداني وما يحتاجه من تجربة»، معتبرا المحتفى بهم «القلب النابض لجهاز العدالة».

ولم يفوت الأستاذ محمد الحماني التركيز على «العمل الجاد وقيم التضامن والمحبة التي ظلت تربط المحتفى بهم بباقي مكونات الجسم القضائي في مدينة طنجة»، واصفا الحفل ب «اللحظة المؤثرة» وهو يقدم المكرمين، وبينهم وجوه وشمت مسيرتها بالكثير من العلاقات الاجتماعية والأخلاق الحميدة، ومنهم من أجبرتهم ظروفهم الصحية والخاصة على التغيب عن الحضور.

وأضاف الأستاذ محمد الحماني أن حفل التكريم هو كذلك نوع من التعبير عن التلاحم القائم بين جميع مكونات الجسم القضائي وأسرة العدالة بمحاكم طنجة، وأكدا بأن الموظفين يقضون في عملهم بالمحكمة مددا طويلة قبل إحالتهم على التقاعد، يبذلون خلالها مجهودات قيّمة، ’ وهو ما يتطلب الاحتفاء بهم وتكريمهم في يوم عرفان يحمل دلالات تبرز قوة ومتانة العلاقات بين أطر مختلف محاكم المدينة، وتزيدها رسوخا’.

المحتفى بهم وفي حفل كبير نشطه الكوميدي الشهير “ميميح ” قيلت في حقهم جميعا كلمات طيبة ومؤثرة، وقدمت لهم هدايا وتذكارات رمزية وشهادات تقديرية، كعربون تقدير من أسرة العدالة بالدائرة القضائية لطنجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *