المغرب: تتويج التلميذة فاطمة الزهراء الكزيري من مدرسة الفارابي بالمديرية الإقليم بولمان بالمركز الأول صنف التلميذ المثقف.

الوطن 24/ كادم بوطيب.

تم تتويج التلميذة فاطمة الزهراء الكزيري من مدرسة الفارابي بالمديرية الإقليم بولمان بالمركز الأول صنف التلميذ المثقف، وذلك خلال الحفل الختامي للمشروع الوطني للقراءة في موسمه الأول، والذي ترأسه السيد شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بمعية السيدة نجلاء سيف الشامسي، رئيس مؤسسة البحث العلمي، وذلك يومه الأحد 25 فبراير الجاري، بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، وهو التتويج الذي ثمن المجهودات التربوية والتعليمية التي تبدل بشكل مستمر بالمديرية الإقليمية لإقليم بولمان بمشاركة وتظافر جهود جميع الفاعلين والمتدخلين والشركاء.

وتم خلال هذا الحفل الختامي تتويج التلميذة المذكورة رفقة  19  تلميذة وتلميذا من مختلف جهات المملكة في فئة التلميذ(ة) المثقف(ة)، وهي منافسة في القراءة خاصة بالتلاميذ من المستوى الدراسي الأول الابتدائي حتى السنة الثانية بكالوريا، وتم تخصيص جوائز بقيمة مليون درهم مغربي لمجموع الفائزين.

وفي تفس الحفل تم تكريم 10 أستاذات وأساتذة من مختلف جهات المملكة، فيما يتعلق بفئة الأستاذ(ة) المثقف(ة)، وتم تخصيص جوائز بقيمة نصف مليون درهم مغربي لمجموع الفائزين، بالإضافة إلى رحلات ثقافية. وفي السياق ذاته، تم تتويج 10 فائزين في فئة القارئ(ة) الماسي(ة) من مختلف الجامعات والمعاهد العليا ومراكز التكوين، إذ تم تخصيص جوائز بقيمة نصف مليون درهم مغربي لمجموع الفائزين، بالإضافة إلى رحلات ثقافية. أما فيما يخص فئة “المؤسسة التنويرية”، فقد تم تكريم 5 مؤسسات من مختلف جهات المملكة، وهي منافسة خاصة بالمؤسسات التربوية والثقافية والمدنية والإعلامية ودور النشر، وتم تخصيص جوائز بقيمة نصف مليون درهم مغربي لمجموع المؤسسات التنويرية.

وأشار السيد الوزير، خلال كلمة له بالمناسبة، إلى أن هذا المشروع يتأسس على الفعل القرائي باللغتين العربية والأمازيغية، ويهدف إلى المساهمة في تنمية الوعي بأهمية القراءة وترسيخ الحس الوطني وإذكاء الشعور بروح الانتماء، من خلال تعزيز القيم الوطنية والإنسانية، حيث تبرز النتائج المحصل عليها على المستوى الوطني أن المشاركة في السنة الأولى لانطلاقة المشروع جد واعدة، إذ عرف المشروع مشاركة أكثر من 272 ألف تلميذا، و1846 أستاذا، و488 مؤسسة تنويرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *