المغرب يصنع التاريخ والأسود تتجاوز البرازيل وديا وتؤكد أن كعبها عالٍ.

الوطن24/ كادم بوطيب

كادم بوطيب

ما يحققه المنتخب المغربي لكرة القدم اليوم يذكرني بديوان “العصر العباسي” أبو العلاء المعري»

ألا في سبيل المجد ما أنا فاعل …عَفافٌ وإقْدامٌ وحَزْمٌ ونائِل.

وإني وإن كنتُ الأخيرَ زمانُه….. لآتٍ بما لم تَسْتَطِعْهُ الأوائل

إن ما تحقق في المونديال القطري لم يكن صدفة، بل من ورائه عمل جبار لطاقم يقوده المدرب الهمام الكابتن وليد الركراكي. وعادة ما تدخل المنتخبات العربية في حالة “هبوط” غريب، بعد التألق في بطولة عالمية مثل كأس العالم، لكن رابع المونديال المنتخب المغربي لم يظهر أي نية بإبطاء وتيرة الانتصارات، وضرب المنتخب المصنف الأول عالميا، البرازيل، في طنجة. تأكد ذلك في المباراة الودية التي جمعت العناصر الوطنية مع المنتخب البرازيلي، المنتخب المغربي حقق أول فوز في التاريخ على حساب السامبا.

وشهدت المباراة حضوراً جماهيرياً كبيراً من الجماهير المغربية التي حضرت المباراة بكثافة، وأبدعت قبل المواجهة بتيفو مميز حمل صورة أسد، في إشارة إلى كون كتيبة أسود الأطلس أصبحت صعبة الترويض، وقد لقي تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأمام هده الجماهير الغفيرة بملعب ابن بطوطة بمدينة طنجة، دخل زملاء حكيم زياش آملين تحقيق انتصار تاريخي وتقديم هدية أخرى للجماهير المغربية، وتجليات ذلك تمام الدقيقة 29، وكان رد الضيوف متأخرا إلى غاية الدقيقة 67 وجاء عن طريق كاسميرو ومن خطأ للحارس ياسين بونو، الأخير الذي بدا غير جاهز بما يكفي.

وعند الدقيقة التاسعة والسبعين سدد عبد الحميد الصابيري كرة لا تصد ولا ترد معلنا هدفا ثانيا للمنتخب الوطني المغربي، ومن وراء تمريرة الهدف الجناح الأيسر يحيى عطية الله.

انتصار على راقصي السامبا أصحاب المركز الأول، سيرفع من حظوظ الأسود لتسلق الترتيب العالمي، خاصة إذا تعزز عمل اليوم بانتصار آخر في المباراة المقبلة للأسود أمام البيرو.

وقدم “أسود الأطلس” مباراة رائعة ووقفوا نداً أمام نجوم السيليساو خصوصاً جناحا ريال مدريد الإسباني فينيسيوس جونيور ورودريغو، وتمكنوا من تحقيق فوز مستحق على المصنف أول عالمياً هو الأول لمنتخب عربي على بطل العالم خمس مرات.

ودفع المدرب الركراكي بتشكيلته الأساسية التي ابلت البلاء الحسن في قطر وشهدت تعديلاً واحداً بدفعه بالواعد لاعب وسط غنك البلجيكي بلال الخنوس أساسيا على حساب لاعب بلد الوليد الاسباني سليم أملاح الغائب بسبب الإصابة.

وشارك مدافع باريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي أساسياً بعدما كان الشك يحوم حوله بسبب اصابة أبعدته عن الملاعب في الاسبوعين الاخيرين. كما كانت المباراة الاولى للمنتخب البرازيلي منذ خروجه المخيب من ربع النهائي بركلات الترجيح أمام كرواتيا.

كادم بوطيب -وليد الركراكي

وعلق مدرب المغرب وليد الركراكي عقب المباراة قائلاً: “حققنا ما كنا نصبو إليه وهو إسعاد الجماهير الغفيرة التي جاءت لمساندتنا وأعتقد أننا كنا في الموعد بهذا الفوز التاريخي على منتخب كبير يملك الكثير من النجوم والمواهب”، وأضاف: “رسالتنا اليوم هو أننا سنحرص على تحضير منتخب يقاتل على أرضية الملعب سواء فزنا أو انهزمنا، سنلعب دائماً بهذه الروح القتالية لتحقيق أفضل النتائج”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *