المغـرب: الأمـن الوطنـي وجامعة الجيدو ينـظمان بالــدار البيضاء الـدورة الأولـى للـبطولة الوطـنية للـشرطة للـجيدو

الـوطن 24/ كادم بوطيب

    تنفيذا للإرادة المولوية الشريفة المعبر عنها في إصدار الظهير الشريف، بمثابة النظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني المغربي الرامي إلى النهوض بالأوضاع الرياضية والإجتماعية والصحية لرجال الأمن الوطني، نظمت المديرية العامة للأمن الوطني المغربي، بالقاعة المغطاة التابعة للمركب الرياضي الصخور السوداء بالدار البيضاء: – ” النسخة الأولى للبطولة الوطنية للشرطة للجيدو “.

ويأتي هذا اليوم الرياضي التواصلي في أعقاب الدراسة التفصيلية المرفوعة بالمسح الشامل للوضعية الصحية السليمة والقدرة العملية لموظفي الأمن الوطني، والتي بموجبها رصدت تثمين القوة البدنية بالقدرة على تحدي الصعاب في مواجهة الجرائم المتشعبة، ذلك أن اليوم التواصلي الرياضي بين الجامعة الملكية المغربية للجيدو وفنون الحرب المشابهة والمديرية العامة للأمن الوطني بالدار البيضاء الكبرى، كان مفتاحا لهذه الباكورة الرياضية الوطنية، بتدشين أول بطولة وطنية للجيدو، أبطالها من: ” الأمن الوطني “.

   حضر بفضاء القاعة المغطاة التابعة للمركب الرياضي الصخور السوداء رجال الشرطة الأمنية ونظائرهم بجامعة الجيدو، للبصم على قص شريط: – ” الدورة الإفتتاحية الأولى للبطولة الوطنية للشرطة للجيدو “، بتواجد أعضاء اللجن الجهوية للتتيع ورؤساء المصالح الرياضية الممثلة للمؤسسات بمختلف الولايات الأمنية، يتقدمهم: خالد الطيراوي نيابة عن ولاية الدار البيضاء المصلحة الإدارية الولائية، عبد المومن الماعوني رئيس منطقة عين السبع بالنيابة عن والي الدار البيضاء، هشام عبد الرحمان رئيس المصلحة الإدارية لمنطقة عين السبع – الحي المحمدي، سعيد الجبراني كاتب عام الإتحاد الرياضي المغربي للشرطة، الثنائي عبد الحق صادوق وإبراهيم الركراكي مستشارا الإتحاد الرياضي المغربي للشرطة، أما عن جانب فعاليات جامعة الجيدو، فقد مثلها عبد الواحد الشانت وبوبكر بنبادة نيابة عن الرئيس البروفسور شفيق الكتاني، الكاتب العام عبد الرحيم بهلول، أمين المال عبد الرحيم بنعمر، الثنائي عماد الرحيم ومحمد لجزايري عن لجنة المعلوميات، عبد الكريم الخزين عضو اللجنة التنظيمية، وعدة فعاليات منتمية لعصبة الدار البيضاء – سطات للجيدو، ذلك أن هذا الكم من الأسماء الوازنة وضع في بوتقة واحدة، في هذه التظاهرة التي لبست حلة التميز على جميع الواجهات الرياضية الوطنية الأمنية المغربية.

    وأكد موظفو الأمن الوطني بمناسبة هذه الدورة الإفتتاحية، أنهم فخورون بعلاقتهم الرياضية مع جامعة الجيدو، نظرا لكفاءاتهم المتراكمة ولحسهم الرياضي وغيرتهم على جيدو الرياضات الحربية السلمية، بدعمهم التذريبي والتأطيري والتكويني لموظفي الشرطة، الشيء الذي أفضى إلى تبني هذه الباذرة الجديدة واللافتة بقيم الحكامة المعقلنة الجيدة، في تذبير وتسيير الشأن الرياضي لموظفي الشرطة، لتظل هذه الباذرة سارية المفعول، مؤشرة باستمرار هذه البطولة الرياضية الأمنية على رأس كل سنة ميلادية، فيما كانت ردود أفعال أعضاء جامعة الجيدو مفيدة ومقتضبة بوضع اليد في اليد، في إطار هذا الفضاء الرياضي الأمني التواصلي، المرتبط بالجانب التكويني في شقه الرياضي بالفنون الحربية الكفيلة بسلامة رجال الشرطة عامة.

    الخلاصة !.. أن النسخة الإفتتاحية الأولى للبطولة الوطنية للشرطة للجيدو، تعتبر تظاهرة مفيدة بين طرفي رجال الشرطة الأمنية وجامعة الجيدو الرياضية، بل إيجابية على جميع الأصعدة، لتؤكد بالملموس على توفير الحماية لرجال الأمن الوطني، عن طريق الممارسة المستمرة للفنون الحربية لتحسين لياقتهم البدنية، لحمايتهم من كل نشاز سلبي، ليسدل الستار بتوزيع الجوائز والشواهد والميداليات المخصصة للفائزين ذكورا وإناثا، مع إقامة حفل بهيج تعاهد فيه الطرفين بمداومة هذه البطولة الوطنية الرياضية الأمنية للجيدو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *