“ايسيسكو” تدرج ثمانية عناصر ضمن التراث غير المادي بإسم المغرب.

نبيل بركة رئيس المهرجان الدولي "ماطا" للفروسية: إنجاز تحقق بفضل الرعاية الملكية بعدما أضحت ماطا فضاء لحوار وتبادل الثقافات الإنسانية

 الوطن 24/ كادم بوطيب.

صادقت لجنة التراث التابعة لمنظمة “إيسيسكو”، خلال اجتماعها الحادي عشر،يوم الاثنين بالرباط، على إدراج عنصر فن فروسية “ماطا” ضمن التراث غير المادي بإسم المغرب، إلى جانب سبعة عناصر أخرى تمثل المملكة، تهم صناعة الحلي من الخرز، ونسج الحايك، والبرنوص بفجيج، الدباغة، خزف آسفي، التلبي، أغاني ورقصة عواد آيت بعمران، ثم اللعبة التقليدية “السيك”.

وفي هذا السياق، صرح الأستاذ نبيل بركة رئيس المهرجان الدولي “ماطا” للفروسية، أن إدراج هذه الأخيرة يعد تتويجا وطنيا وتشريفا للتراث الغير مادي بإسم المغرب، والتي تحقق اليوم بفضل الرعاية المولوية السامية لجلالة الملك محمد السادس، حيث “أضحت ماطا اليوم فضاء لحوار وتبادل الثقافات الإنسانية”.

وأضاف أن لعبة “ماطا” استطاعت بانتمائها الروحي للقطب مولانا عبد السلام ابن مشيش أن تحافظ على هذا الإرث الجبلي الذي يضم فسيفساء جامعة لمختلف تلاوين الثقافة والهوية المغربية العريقة الضاربة في القدم.

وبهذا المناسبة توجه الأستاذ بركة بخالص الشكر والتقدير لمنظمة الايسيسكو ولوزارة الثقافة ووزارة الفلاحة ولجميع المساهمين في هذا التتويج الثقافي الهام للمملكة المغربية.

ومعلوم أن رياضة “ماطا” تتميز بامتطاء الفرس دون سرج لساعات طويلة،و المنافسة القوية وفق قواعد وأساليب خاصة حول دمية ماطا خلال اقصائيات تمتد لمدة ثلاثة أيام،حيث يظفر بها في الأخير أحد أبناء القبيلة المشاركين.

وتبقى الإشارة إلى أن بادراج هذه العناصر الثمانية ارتفع رصيد المملكة المغربية من العناصر المسجلة في قائمة الإيسيسكو إلى 54 عنصرا، لتتموقع كأول دولة إسلامية في الترتيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *