تكنولوجيا الاستشعار عن بُعد في المغرب: رصد المياه وتحسين إدارة السدود

الوطن 24/ بقلم: بدر شاشا

في عصر التقنية الحديثة، يشهد المغرب تقدماً ملحوظاً في مجال تقنية الاستشعار عن بعد، خاصةً في دراسة المياه والسدود. تعتبر هذه التقنية حلاً فعّالاً لتحسين إدارة الموارد المائية وضمان استدامتها.

تعتمد تقنية الاستشعار عن بُعد على استخدام أجهزة متطورة لقياس المتغيرات البيئية عبر بُعد، مما يتيح للباحثين والمسؤولين متابعة حالة المياه والسدود بدقة عالية. في المغرب، تُعَدُّ هذه التقنية أداة حيوية في مجال إدارة الموارد المائية، خاصة مع تزايد التحديات المتعلقة بالتغيرات المناخية والنمو السكاني.

من خلال تحليل البيانات التي تُجمَع بواسطة أجهزة الاستشعار عن بُعد، يمكن تقديم تقارير دقيقة حول مستويات المياه، جودتها، وحالة السدود. يُمكن رصد التغيرات في الزمن والمكان، مما يمكن المسؤولين من اتخاذ قرارات مستنيرة لتحسين إدارة الموارد المائية وتعزيز فعالية السدود.

على سبيل المثال، يمكن لتقنية الاستشعار عن بُعد مراقبة تسرب المياه، وكشف التشققات في السدود، مما يقلل من مخاطر الفشل الهيكلي ويحسن الصيانة الوقائية. كما يُمكِن استخدام هذه التقنية في تقديم تنبيهات مبكرة حول التغيرات البيئية المهددة لمواقع السدود.

تعزز تقنية الاستشعار عن بُعد في المغرب التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص، حيث يستفيد الباحثون والمختصون من تبادل البيانات والتحليل المشترك. يسهم ذلك في تعزيز قدرة المغرب على تحمل التحديات المائية وضمان استدامة الموارد المائية للأجيال القادمة.

السدود في المغرب تشكل ركيزة أساسية لإدارة الموارد المائية وضمان توفير المياه بشكل فعال. تلعب هذه البنى الهندسية دورًا حيويًا في تخزين المياه، وتأمين مصادر الري للزراعة، ما يسهم في تعزيز الأمان الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، يستفيد القطاع الصناعي والاقتصاد بشكل عام من توليد الطاقة الكهرومائية التي تعمل بها السدود.

من خلال تنظيم تدفق المياه والتحكم في السيول، تُحد من الفيضانات وتقوم بتوجيه المياه بشكل فعّال. هذا يحمي المناطق السكنية والأراضي الزراعية، وبالتالي يحقق استقرارًا بيئيًا.

تحسن جودة المياه في السدود يساهم في توفير مياه نظيفة للاستخدام المتنوع. ومع النظر إلى التحديات المائية وتقلبات المناخ، تظل السدود ركيزة أساسية في تحقيق التوازن بين الاستهلاك والحفاظ على الموارد المائية لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين الحياة اليومية للمواطنين.

لرصد السدود وإزالة الأوحال وتنقيتها، يعتبر الجمع بين التقنيات التقليدية والتقنيات الحديثة أمرًا ضروريًا للحفاظ على فعالية السدود وضمان تدفق المياه بشكل آمن. يمكن استخدام تقنيات الاستشعار عن بُعد، والرصد الميداني باستخدام الطائرات بدون طيار، ونظم الرصد التلقائي لقياس مستويات المياه بانتظام. يشمل النهج أيضًا الصيانة الدورية للسدود واستخدام معدات آلية لإزالة الأوحال وتحسين جودة المياه. يمكن أيضًا اعتماد نظم هيدروليكية ذكية وتفعيل التفاعل المجتمعي للحفاظ على سلامة السدود ونظافة المياه.

لقياس مستوى المياه الباطنية والسطحية، يمكن استخدام عدة طرق وتقنيات. ذلك يتضمن حفر آبار رصد لقياس المياه الباطنية وتركيب أجهزة مقياس المياه في الأنهار والبحيرات. يُمكن أيضًا استخدام التقنيات الفضائية مثل الأقمار الصناعية وتقنيات الرادار لرصد تغيرات مستوى المياه السطحية. أما أجهزة الاستشعار البيئي ونظم المعلومات الجغرافية، فتلعب دورًا في تحليل بيانات المياه وتمثيل مستوياتها بشكل فضائي. كما يُمكن استخدام مقاييس البئر لتقييم المياه الباطنية. تكامل هذه الطرق يساعد في الحصول على صورة شاملة لمستوى المياه دون الحاجة لترقيم أو عوارض.

تحسين وإدارة المياه يتطلب تقاربًا شاملاً:

تقييم دقيق للموارد المائية، تحديد أهداف واضحة، تعزيز فحص ورصد المياه، تعزيز فعالية الاستخدام وتحسين إدارة السدود. اعتماد التقنيات الحديثة وتشجيع على التحلية وإعادة التدوير يسهم في توفير مصادر إضافية. دعم الممارسات الزراعية المستدامة وتشجيع على التعاون الإقليمي يعززان استدامة المياه. التشريعات والسياسات القوية تلعب دورًا مهمًا، وتشجيع البحث والتطوير يعزز التقنيات المستدامة. التواصل مع المجتمع ونشر الوعي يضمن مشاركتهم الفعّالة في جهود الحفاظ على المياه.

بهذا السياق، يظهر المغرب كرائد في استخدام تقنية الاستشعار عن بُعد لدراسة الماء والسدود، مما يعكس التزامه بالتطور التكنولوجي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *