ذوات عــلى شـاكلــتها تـــقــع

الوطن 24/  بقلم: رجاء موليو

إن شر ما يحيط بالذات البشرية هو كونها تعيش على أحلام شبه وهمية أحلام ترمي بها إلى عمق مجهول الوجهة فنحن لا نتوقع الخبث ممن أحطناهم بالحب والتقدير والمثول في وقت شدتنا، كل ما هو نسبي وغير مفهوم نبعده عنهم، نرمي عليهم طابع القداسة، والنزاهة في هذا الوقت بالذات يعتصر القلب وتتأثر الفطرة المحبة، ويظهر السراب ويغيب الجميل… نسير في طريق العز ولو جعلوا فيها قناطراً من الأشواك، الظفر لنا والمهانة لهم.

صدق القول لا تنظر إلى الشمس بعينين اثنين، فقط واحدة تكفي لترى الجميل فيها وحتى لا تتأثر بأشعتها فتفقد النظر من الاثنين، هذه هي الحياة عليك ألا تكون كثير العطاء فتفقد نفسك، فلن تنفعك الشكوى ولن يشفي جرحك ألف طبيب… ستفقد هبتك وتندثر كل الأسس التي بنيت عليها مرجعيتك وطموحاتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *