صبراً_وائلْ #ماعليش

الوطن24/الشاعر المغربي سعيد متوكل 

صبراً وائلْ ..
اللهُ سيبقَى
و الشهيدُ سيرقَى ..
غزّةُ طوقُ الحياةِ
و نحنُ الغرقَى …
و صبركَ يا وائلْ
يختزلُ كلَّ الرسائلْ :
صوتُ الحقِّ
الأنقَى ..
الأرقَى …
حين ينبري الحمقَى
لِ غتيالِ العُروَةِ الوُثقَى
بكلّ الوسائلْ ..
ذبحُ صَبيّهْ ..
ذبحُ قَضيّهْ ..
إلقاءُ قنبلةٍ
على مِزهريَّهْ ..
الإبقاءُ على الدماء الزكيّهْ ..
و إلغاءُ كلِّ السوائلْ …
صبراً وائلْ .. صبرَا ..
قد عاث الجُبنُ
في الحقيقةِ
عُهرَا …
الصوتُ سيعلو
و الصمتُ زائلْ ..
زائلْ :
ذاك الذي هرولَ
يبحثُ في سُوقِ القِوادةِ
عن بدائلْ ..
زائلْ :
ذاك الذي ساومَ
صوتَ ” الجزيرةِ “
بدماءِ العوائلْ ..
بالحليلةِ الطاهرةِ
بالعيون الماطرةِ
ب جُثةِ صغاركَ
بعدما استجدى السقفُ الحمايةَ
من حائطٍ مائلْ ..
زائلْ ..
و زائلونْ :
فَرَسُ نابليونْ ..
عُروشُ حُكّامِ المُجُونْ
تمثالُ ” الحريةِ ” …
خنازيرُ خَرَجَت من رَحِمِ
شارونْ …
كُلُّ الشعوبِ
مَنْ نَجَا بعد الحروبِ
مِنْ مواسمِ الجنونْ ..
الكلُّ زائلْ …
كلُّ الأعراقِ
كلُّ السُّرَّاقِ
كل القبائلْ ..
زائلْ …
و زائلونْ …
من قاومَ
من ساومَ
من داوَمَ على الخيانةِ
و أَقسمَ أن يخونَ
أو لا يكونْ …
صبراً وائلْ ..
صبراً و صبراً و صبراً و صبرَاا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *