صعب خنق المعتقدات

الوطن 24/ الدكتور إدريس الكنبوري

إدريس الكنبوري

حملة التبرعات لإعادة بناء كنيسة نوتردام باريس لا تعني أن الشعب الفرنسي ينظر فيها الجانب الديني بل جانب التراث والتاريخ.

من الناحية القانونية الكنيسة ملك للفاتيكان وهو واحد من أغنى الدول في العالم بل ربما أغنى دولة لأنه يتوفر على عقارات في كل العالم وله مشاريع اقتصادية ضخمة عبر العالم ويمكنه توفير مبلغ إعادة بناء الكنيسة بمجرد توقيع بسيط من البابا ولن تتضرر ميزانية الفاتيكان.

لكن البابا وجه دعوة إلى التبرع وهذا يعني أن أنهارا من الأموال ستتدفق على فرنسا وسيكون للفاتيكان نصيب منها طبعا. القضية هي أن فرنسا دولة علمانية والقانون منذ عام 1905 يمنع الدولة من تمويل المعابد أو الدعوة إلى تمويلها، لكن الرئيس الفرنسي هو من أعلن حملة التبرع وهناك جهات حكومية أعلنت تبرعها بمبالغ مالية.

هذا يعد خرقا لقانون موجود لكن الألم الذي خلفه احتراق الكنيسة لم يترك للقانون مجالا لأن اللاوعي الفرنسي قام من غفوته.

الخلاصة: من الصعب أن تخنق المعتقدات، قد تنام طويلا لكنها تستيقظ يوما سواء بالحريق أو الحرب أو الزلازل، المهم أنها تستيقظ وهذا ما يهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *