عمدة الرباط أسماء تحاول البحث عن حل للأزمة التي تورطت فيها

الوطن24/متابعة 

في خطوة تكشف حجم التخبط الذي غرق فيه المجلس على خلفية تصريحات أغلالو، بادرت هذه الأخيرة لاحتجاز التعويضات المرتبطة بالأشغال الشاقة عن جميع المستفيدين على أساس أن “كل موظف هو  شبح إلى أن يتثبت العكس”.

حدث هذا في وقت اتضح فيه أن العمدة لا تملك أي معطيات مضبوطة لذا بادرت لتحرير عدد من المراسلات المتناقضة والمرتبكة، خاصة بعد أن جرت عليها خرجتها الاستعراضية غضب وزارة الداخلية وسط مطالب  متصاعدة لعبد الوافي لفتيت لفتح تحقيق،  والإفراج بشكل عاجل عن قوائم من تقول رئيسة المجلس أنهم موظفون أشباح.

هذا المعطى كشفته مراسلة رسمية موجهة من رئيس مجلس مقاطعة حسان، ادريس الرازي، للعمدة أسماء اغلالو.

مراسلة أشار فيها بوضوح إلى أن مصالح المقاطعة سبق وأن سلمت للمجلس الجماعي قوائم إسمية بالموظفين المقترحين لتسلم التعويض عن الأشغال الشاقة، مصحوبة ببطاقات الإقتراح موقعة من طرف الرئيس المباشر، ومدير المقاطعة، وذلك تبعا لتوجيهات اغلالو خلال اجتماع تنسيقي عقد بمقر الجماعة بتاريخ 02 مارس 2022 والذي دعت فيه لتبني المقاربة الاجتماعية.

وأشار الرازي إلى أن رسالة العمدة التي صدرت عقب احتجاز التعويضات “تتضمن شروطا وإضافات تتعلق بتقييم أداء الموظف، وعدد الساعات التي يزاول فيها مهامه”، وهو ما “يجانب الصواب باعتبار أن الأمر يتعلق بالتعويض عن الأعمال التي يمارسها الموظف خلال فترة الدوام الإداري، مشيرا إلى أن مراسلة اغلالو تتضمن خلطا واضحا بين التعويض عن الأعمال الشاقة والملوثة وبين التعويض عن الساعات الإضافية”.

وتتزامن هده المراسلة مع حالة احتقان غير مسبوق يشهده المجلس الجماعي في ظل دعوة النقابات الممثلة لموظفين لتسطير عدد من الأشكال الاحتجاجية.

وقررت النقابات تنظيم وقفات ومسيرة باتجاه الولاية، مع خوض إضراب عن العمل،  الأمر الذي سيجعل العمدة اغلالو في ورطة حقيقية، ما لم تبادر للكشف عن لوائح الموظفين  الاشباح الذين حصرت عددهم في 2400 موظف مؤكدة أنها تلك ما يثبت ذلك، وأنها لا تخاف من أية جهة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *