عن الحمار

الشاعر سعيد متوكل

الوطن24 

 

1 تعريف:

الحمارُ وسيلةٌ من وسائل النقل كالسيارة والطائرة و الباخرة و القطار و “الطرام”.

2) خصائص:

الحمارُ من الكائنات الحيّةِ التي لا ترُدُّ طلباً ولا تصُدُّ حَطَبا..وَقُورٌ صبُورٌ، وَ إنِ اسْتشاطَ كُلُّ القومِ غَضَبا..فخورٌ بِصَوْتِه حين يمْلأُ الرِّحابَ طَرَبا، “جَسُورٌ” في بيْتِهِ لا يُبْقي في الشِّعابِ نَسَبا.. عريقٌ.

أنيقٌ ، دَقيقٌ في ” فِكْرِهِ ” حين يُلْقي في ” الأصنامِ ” خُطَبا !!

3) أمثلة لبعض الحمير:

وزيرٌ في حكومةٍ بالية .

عُمدةٌ لِحُفرةٍ ” راقية”.

أبٌ ينامُ في حُضنِ باغية.

تلميذٌ يرمي أوراقهُ في الزاوية.

قاضٍ يبيعُ الحقَّ خلْفَ السارية.

لصٌّ يسْجدُ فوق الأوراقِ المالية.

4) التمرين الأول

سعيد متوكل

قال حمارٌ في إحدى مُداخلاتِه العَصْماء: أنا أتشبَّتُ بِحقّي الكامل في الارتقاءِ إلى رُتْبةِ ” حِصان ” ؛ فَعَقَّبَ عليه حمارٌ لا يَقِلُّ عنهُ خَطابةً و ” نقابةً ” : رُتْبةُ ” حِصان ” خُطوةٌ أولى في اتجاه تكريسِ ” إسطبلِ ” الحق والقانون.

السؤال الأول: متى سيُصبحُ الحمارُ حصاناً ؟ علّل جوابك بإحدى خصائص الدّرس.

السؤال الثاني: وَرَدتْ في النصّ كلمةُ ” حمار ” مرّتين وَ كلمةُ ” الحق ” مرّتين.

توسّعْ في الفكرة في أقل من سطرين ، مُخصّصاً “حقّاً لكلِّ حمار.

5) التمرين الثاني:

حمارٌ يمتطي سيارةً من النوع الفاخر..تحدَّث في أقل من سطرين عن ملامح التضامن و التآزرِ بين وسائلِ النقلِ الحديثةِ و العتيقة ، مُشيراً إلى دورِ هذا التضامنِ في تكريسِ مفهومِ الأصالة و المعاصرة ( تفعيلاً لِمبدإِ الشفافية ، يُمْكنُكَ الاستعانة بِدَفترِ الدروس ) !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *