المغـرب: فوضى كلية سلا للعلوم القانونية والاقتصادية: هل يُصلح تغيير العميد ما أفسده الإهمال؟

الوطن24/ سلا 

لا زالت معاناة طلبة كلية سلا مستمرة، رغم تغيير العميد الذي كان يُلقى عليه وحده مسؤولية سوء التدبير. فبعد تعويضه على وجه السرعة بعميد جديد يُفترض أنه يتمتع بخبرة واسعة في التسيير كونه يشغل منصب نائب رئيس الجامعة، واجه الطلبة عراقيل جديدة حالت دون إيصال صوتهم للمسؤولين. فمن يشتكي سوء التدبير أو التسيير داخل الكلية يجد نفسه أمام حائط مسدود.

أبرز المشاكل التي يعاني منها طلبة كلية سلا:

غياب متواصل للموظفين: يُعاني الطلبة من نقص حاد في عدد الموظفين المتواجدين في الكلية، مما يُعيق سير العمل ويُؤخر إنجاز المعاملات الإدارية. بل هناك مصلحة لايوجد فيها الموظف الا ناذرا مصلحة المعلوميات

فوضى عارمة داخل المكتبة: تُعاني مكتبة الكلية من فوضى عارمة وسوء تنظيم، ناهيك عن نقص حاد في الكتب والمراجع الأساسية.
مقهى الكلية: سلوكيات غير أخلاقية: تُمارس داخل مقهى الكلية سلوكيات لا تليق بالوسط الجامعي، مثل تعاطي المخدرات، رغم وجود كاميرات مراقبة في كل مكان.
تجاهل الشكايات وتصاعد التجاوزات.واخيرا يطالب الطلبة توفير بيئة جامعية آمنة وملائمة للتحصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *