محمد البدري مديرالمركز الثقافي مشرع بلقصيري خريج المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي

الوطن24/ حاوره: طارق الكناش

جريدة “الوطن 24” حاضرة ومواكبة ومتتبعة لكل مايقع في العالم المغرب يعيش نفس الظروف التي تعيشها بلدان المعمور، فيروس كورونا (كوفيد. 19) يحصد الأخضر واليابس فقد العالم آلاف من البشر بسببه.. في مدينة هادئة صغيرة تقع على جنبات وادي سبو مشرع بلقصيري منارة الثقافة والفنون مدينة الليمون والسكر تابعة لإقليم سيدي قاسم جهة الرباط سلا القنيطرة إلتقت الجريدة مع زبدة من مثقفيها ومبدعيها وتفاعلنا معهم وعلاقتهم بكورونا.

محمد البدري مدير المركز الثقافي مشرع بلقصيري خريج المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، ضيف الحلقة الرابعة من سلسلة الحوارات “الوطن 24”.

 [box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

*السلام بخير…كيف تيدوز الأستاذ محمد البدري هدا الازمة؟

  الحمد لله بخير نحن الأن نطبق كل التعليمات الخاصة بفترة الطوارىء الصحية حيث نعتكف بالبيت مع ابنائنا ونسهر على تتبعهم لدراستهم سواء عن طريق التواصل بأساتذتهم أو عبر القناة الرابعة وكذلك عبر بعض المواقع الإلكترونية.[/box]

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

*شنو الأشياء الزوينة لي استفدتي من الحجر الوقائي الصحي؟

  – من الأشياء الجميلة التي استفتدها من هذا الحجر الوقائي الصحي هو عودتي لارشيفي الخاص والعمل الان على ترتيب مجموعة من الأموروخاصة في ميدان الإنتاج الفني ووضع خريطة للاعمال المقبلة. وكذلك هي فرصة للتواصل مع مجموعة من الأصدقاء والأحباب وتبادل الآراء حول مجموعة من المواضيع الآنية والمستقبلية.

[/box]

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

*شنو النصيحة لي ممكن تقدم للناس فهاد الوقت؟

 –  النصيحة التي يمكن أن أوجهها للناس في هذه اللحظة العسيرة هو أولا الإلتزام بالبقاء بالمنزل، الإهتمام بالأطفال وكبارالسن إن كانوا بالمنزل، وضع برنامج يومي يجمع بين الأعمال المنزلية، ومساعدة الأطفال في أعمالهم الدراسية ومحاولة خلق أنشطة للترفيه، والسؤال عن الأهل والأصدقاء عبر كل الوسائل المتاحة.

[/box]

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

*كلمة مفتوحة بغيتي تقولها بهاد المناسبة؟

  – في الأخير كل مايكن التعبيرعنه هو شوقي لعملي إلى جانب كل الأطروالمستخدمين بالمركز الثقافي مشرع بلقصيري، وكذا إلى الأصدقاء بهذه المدينة الجميلة من أطر وأعضاء المجتمع المدني ورجال الإعلام، راجيا من الله أن يرفع عنا هذا الوباء في أقرب الآجال وأن يشفي كل مريض ونعود لممارسة أعمالنا اليومية كما كنا ولكن بتضامن ومحبة أكثروإخلاص مستفدين من هذه التجربة التي عشناها والتي ابان فيها المغاربة على نبلهم وتضامنهم ومحبتهم للوطن. كما لا أنسى كذلك أن أوجه تحياتي لطلبتي بورشة التكوين المسرحي وأقول لهم سنبدع أكثر .

[/box]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *