مدريد: توصيات عامة بخصوص فيروس كورونا الجديد

الوطن 24/ متابعة: محمد أجاني الوافي

أصدرت المفوضية الإسلامية في إسبانيا مذكرة حول هذا المرض الجديد الذي بات يؤثر على الواقع الإجتماعي ليس فقط في إسبانيا بل في العالم بأسره.
ومن التوصيات المذكورة في البيان ما يلي:
• الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة الإسبانية والإرشادات التي تقدمها للمواطنين.
• أخذ ونشر المعلومات الموثوقة والصادرة فقط من الجهات الرسمية مثل منظمة الصحة العالمية، وزارة الصحة الإسبانية، قطاع الصحة في المقاطعات الإسبانية.
• التأكيد على أن الوقاية هي أحد أهم الأشياء التي يجب الإهتمام بها وللإشارة فإن النظافة من آداب الإسلام، حيث جاء في الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ ، فَلَا يَغْمِسْ يَدَهُ فِي الْإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلَاثًا ، فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ )، كذلك من أساليب الوقاية الاكتفاء بإلقاء السلام، وتجنب المصافحة باليد والعناق، والعناية بآداب العطاس من خلال تغطية الأنف والفم بالكوع أو بالمنديل)..
• التذكير أن السكان الأصحاء عمومًا لا يحتاجون إلى استخدام الأقنعة، وسيكون الأطباء هم الذين سيشيرون إلى إستخدامها في المواقف التي يعتبرونها ضرورية
• .إذا تطور هذا المرض وأوصت السلطات الصحية، سواء على مستوى المقاطعات أو على مستوى بعض المدن “تجنب التجمعات” التي يتجاوز عددها رقما معينا، فحينئذ لا تقام الصلاة الجماعية في المساجد، و إنما يصلي كل واحد في منزله. [وهذه الحالة حتى الآن لم تحدث والمفوضية الإسلامية في إسبانيا على اتصال بالسلطات الصحية وستصدر بيانا لو حدث تغيير يلزم ذلك].
أخيرا نشير – من باب التذكير – إلى الحديث الذي رواه البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( مَنْ أَكَلَ ثُومًا أَوْ بَصَلًا ، فَلْيَعْتَزِلْنَا ، أَوْ قَالَ : فَلْيَعْتَزِلْ مَسْجِدَنَا ، وَلْيَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ )، فإذا كان هذا فقط من أجل الرائحة الكريهة فما بالك من له أعراض مرض خطير يضر نفسه و غيره.
ولهذا من الإحتياطات اللازمة لمواجهة الفيروس، الإبتعاد عن التجمعات، والإلتزام بالعلاج الذي تقرره الجهات الصحية .

نسأل العلي القدير التوفيق والشفاء للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *