مصطفى ضريف مدير ملتقى السينمائي ببلقصيري في حوار الحجر الصحي بالمغرب وأزمة تفشي فيروس “كورونا”

الوطن 24/ حاوره: طارق الكناش

تواكب جريدة “الوطن 24” كعادتها حاضرة ومواكبة ومتتبعة لكل مايقع في العالم  جراء تفشي جائحة “كورونا” وتداعيات ذلك على المغرب، لتنقل لكم إنطباعات كتاب وباحثين وفنانين وفاعلين سياسيين وحزبيين وجمعويين حول فيروس كورونا وكيف تفاعلوا مع زمن الحجر الصحي…

 في مدينة هادئة صغيرة تقع على جنبات وادي سبو مشرع بلقصيري منارة الثقافة والفنون مدينة السكروالليمون تابعة لإقليم سيدي قاسم جهة الرباط سلا القنيطرة التقت الجريدة مع زبدة من مثقفيها ومبدعيها وتفاعلنا معهم وعلاقتهم بكورونا.

مصطفى ضريف

وفي هذا الصدد نستضيف الأستاذ مصطفى ضريف المدير الفني لجمعية أنفاس للمسرح والسينما، مدير ملتقى مشرع بلقصيري السينمائي، ضيف الحلقة (13) من سلسلة حوارات “الوطن 24”.

 

 

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

* السلام عليكم بخير سي  مصطفى ضريف.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي طارق، وشكرا لكم على الإستضافة. [/box]

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

* كيف تتدوز هاد الأزمة؟

كندوز الوقت ديال هاد الحجر المنزلي بمتعة القراءة وأحيانا الكتابة تم مشاهدة الأفلام بالإضافة إلى قضاء بعض الحوائج للوالدة والحكي معها حتى أن تنام في سلام..[/box]

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

* شنو الأشياء الزوينة لي استفدتي من الحجر الوقائي الصحي؟

أعتقد أن الأشياء الجميلة التي يستفيد منها الجميع من خلال هاته الأزمة هي أن المغاربة سوف يبتعدون وينعزلون على بعض العادات التي كانت بالنسبة إليهم عادية ومتوارتة والتي أصبحت اليوم محطة أولوية مثل كثرت العناق والقبل لدا المصافحة أو الشرب من كوب واحد وإحتساء جماعة من قهوة واحدة إلى غير ذلك كل هاته الأمور كنظن غاديين نتهناو منها وهذا أحسن.[/box]

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

* شنو النصيحة لي ممكن تقدم للناس فهاد الوقت؟

ناس مطالبين باش يلتزمو ببيوتهم لأن هاد الوباء مكيقلبش علينا ولكن إلا خرجنا كنصبحو حنا لي كنقلبو عليه لهاذا خص شويا ديال الإلتزام وعدم الإستهتار بالأمر..[/box]

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]

* كلمة مفتوحة بغيتي تقولها بهاد المناسبة؟

كلمة للجميع هو أن هذا المرض لا يرحم والمشكل هوا أنه عدو خفي لدا يجب أن يعي بعض الناس الدين لا زالو مستهترين بالأمر المسالة ليست سهلة والأمر يزداد خطورة، وأحسن دفاع لهم لمحاربة هاد الداء هو يلتزمو ببيوتهم..  كلسو في ديوركم الله يهديكم على راسكم..[/box]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *