ﻣﻄﺎﺣﻦ ﺳﻮﻕ الأﺭﺑﻌﺎء: لأﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻭﻗﻔﺔ ﺇﻧﺪﺍﺭﻳﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﺤﺴﻴﻦ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ

ﺍﻟﻮﻃﻦ 24/ تغطية: محمد شكري

ﻧﻈﻢ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻟﻠﻜﻮﻧﻔﺪﺭﺍﻟﻴﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﻟﻠﺸﻐﻞ ﻟﻌﻤﺎﻝ ﻣﻄﺎﺣﻦ ﺳﻮﻕ الأﺭﺑﻌﺎء ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ الإﻗﻠﻴﻤﻲ ﺍﻟﻘﻨﻴﻄﺮﺓ ﺑﺤﻀﻮﺭ أﻋﻀﺎء ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﻲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﺸﺮﻉ ﺑﻠﻘﺼﻴﺮﻱ ﻣﺆﺍﺯﺭﻳﻦ ﺑﺎﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻤﺎﻟﺢ، ﻭﻗﻔﺔ إﻧﺬﺍﺭﻳﺔ إﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ ﺳﻠﻤﻴﺔ ﻳﻮﻣﻪ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ 11 أﺑﺮﻳﻞ 2019 ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺍﺳﺘﻨﻔﺪ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﻭﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺠﺎﺩ ﻭﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﻤﻄﻠﺒﻲ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻤﺰﺭﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﺨﺒﻂ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻞ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﺑﺪءﺍ ﺑﺎﻟﺮﺍﺗﺐ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﺍﻟﻬﺰﻳﻞ، ﺍﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ، ﺷﺮﻭﻁ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺑﺎﻟﻨﻘﻂ ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ ﺍلإﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻭﺍلأﻗﺪﻣﻴﺔ إﻧﻌﺪﺍﻡ ﻭﺭﻗﺔ ﺍلأﺩﺍء ﻭإﻧﺘﻬﺎء ﺑﺎﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﻭﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﻲ .

ﺑﺤﻴﺖ ﻗﺎﻡ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﺑﻌﺪﺓ ﻣﺮﺍﺳﻼﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﺔ ﺩﻭﻥ ﺟﻮﺍﺏ ﻳﺬﻛﺮ ﻣﺎ ﻋﺪﺍ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻔﻴﺔ ﻭﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﺒﺮﺭﺓ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺩﺍﻣﺖ ﻣﺪﺓ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ، ﺿﺎﺭﺑﺔ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺤﺎﺋﻂ ﻛﻞ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﻭﺍﻷﻋﺮﺍﻑ ﻭﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻣﻌﺘﺒﺮﺓ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ .ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻘﺎﻭﻟﺔ ﻏﻴﺮ ﺧﺎﺿﻌﺔ ﺑﺎﻟﻤﺮﺓ ﻟﻤﺪﻭﻧﺔ ﺍﻟﺸﻐﻞ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺈﺩﺍﺭﺓ ﻭﺗﺴﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻄﺤﻨﺔ ﺑﺎﺭﺗﺠﺎﻟﻴﺔ ﻭﺗﺴﻠﻂ ﻭإﺳﺘﻐﻼﻝ ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ إﻟﻰ ﺍﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﻔﺔ ﺍﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻟﻠﺮﺍﻱ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﺨﺒﻂ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻤﺎﻝ ﻣﻄﺎﺣﻦ ﺳﻮﻕ ﺍلأﺭﺑﻌﺎء ﻭﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻜﺎﺭﺗﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺸﺘﻐﻠﻮﻥﻓﻴﻬﺎ ﺭﺍﻓﻌﺔ ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺠﺎﺩ ﻭﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺔ ﻭﺗﻬﺮﺏ ﺍلإﺩﺍﺭﺓ ﻣﻦ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ، ﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﺍﻟﻼﻣﺴﺆﻭﻟﺔ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ  ﺃﺗﻨﺎء ﺍﻟﻮﻗﻔﺔ. ﻭﻗﻮﻑ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺍﻟﻤﻄﺤﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺨﺼﺺللوقفة، ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻷﻣﺎﻣﻴﺔ للشاحنة كبيرة الحجم ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺍﻟﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺨﻠﻔﻴﺔ في وسط ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻲ ﻟﻌﺮﻗﻠﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ، ﻣﺸﺎﺩﺍﺕ ﻛﻼﻣﻴﺔ إﺳﺘﻔﺰﺍﺯﻳﺔ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ أﺣﺪ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﺎﺕ ﺑﺎﻹﺩﺍﺭﺓ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﺧﺘﻼﻕ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺰﺍﻋﻢ ﺍﻟﻮﺍﻫﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺃﺳﺎﺱ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺔ، ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺿﺢ أﻥ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﻋﺎﺯﻣﺔ ﻛﻞ ﺍﻟﻌﺰﻡ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺞ ﺳﻴﺎﺳﺘﻬﺎ ﺍﻻﺳﺘﻐﻼﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﺸﻐﻴﻠﺔ ﻭﻣﺺ ﺩﻡ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﻭﻧﺰﻉ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ…

وفي تصريح لـ “الوطن24” أكد إبراهيم ارداحي الكاتب العام للمكتب المحلي لعمال مطاحن سوق الأربعاء: بعد عدة مراسلات من أجل الحوار الجاد مع الإدارة حول الملف المطلبي لعمال المطاحن سوق الأربعاء وتدخل الجهات المعنية سواء مع مفتشية الشغل أو السلطات المحلية لاحقاق الحقوق القانونية للعمال خاصة منها: عدم إحتساب الأقدمية، عدم التصريح لدى صندوق الضمان الإجتماعي، الحد الأدنى للأجور، ورقة الأداء، إنعدام شروط الصحة والسلامة، بطاقة الشغل، قوبلت بالتملص والتهرب من طاولة الحوار مدة ما يزيد عن أربعة أشهر، ونظرا إلى كل ذلك والاستفزازات الغير مسؤولة، والتضييق على العمل النقابي، قرر المكتب المحلي لعمال مطاحن سوق الاربعاء خوض وقفة إحتجاجية إندارية سلمية أولية كخطوة نضالية تليها محطات تصعيدية أخرى أكتر حدة، كرد مسؤول على كل هذه التجاوزات من طرف ممثلي الباطرونة، ونحن دائما يدنا ممدودة للحوار الجاد من أجل تحقيق مطالبنا المشروعة التي لن نتنازل عنها أبدا مهما كلف الثمن ما لا يأتي بالنضال سيأتي بمزيد من النضال شكرا لجريدتكم “الوطن 24” المحترمة على التغطية لوقفتنا الإحتجاجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *