الخميس , 28 يناير 2021
الرئيسية / منبر الكتاب / هل أتاكم حديث قانون مكفولي الأمة ؟؟؟ هل أتاكم حديث قانون 97-33 ؟؟

هل أتاكم حديث قانون مكفولي الأمة ؟؟؟ هل أتاكم حديث قانون 97-33 ؟؟

الوطن 24/ بقلم: ذ .جمال العسري (عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد)

قانون مكفولي الأمة … أو قانون الضحك على الذقون؟؟

ما هكذا ترعى الأمة أبناء شهدائها … ما هكذا تكفل الأمة أبناء شهدائها … فلنغير هذا القانون …

ونحن نعلن عن التفافنا حول قضيتنا الوطنية … القضية التي تحقق شبه إجماع وطني … ونحن نحيي تضحيات جنودنا الأبطال … هل فكرنا في أسر وأبناء شهداء ومفقودي حرب الصحراء … شهداء وحدتنا الترابية … هل تساءلنا كيف يعيش أبناء الشهداء ومفقودي الحرب … وقد ناهز عدد الشهداء الثلاثين ألفا … وكيف يرعى الوطن أبناء من ضحى بحياته في سبيله؟؟؟

لم يتذكر المشرع أبناء الشهداء إلا سنة 1999 … حيث صدر بتاريخ 25 غشت قانون 97-33 يتعلق بمكفولي الأمة … وقعه الوزير الأول الأسبق المرحوم ” عبد الرحمان اليوسفي ” … سمي هذا القانون بقانون ” مكفولي الأمة ” … أي أن الأمة والوطن … وكل الشعب سيكلفهم ويحتضنهم … يعمك الفرح … كما يعم أبناء وأسر الشهداء … الذين أنتظروا صدور هذا القانون حوالي ربع قرن … نعم ربع قرن … ما بين 1975 سنة اندلاع الحرب … وسقوط أولى الشهداء … وسنة 1999 سنة صدور القانون … ثم … ثم … يعم الحزن الجميع … والصدمة مما تضمنه هذا القانون … من مواد أقل ما يمكن أن توصف بها … مواد تستحمرنا … وتستغفلنا … وتسخر منا … وتصدم وتبكي أبناء وأسر الشهداء … وإليكم أمثلة لهذه الموا المضحكة … هذا المواد البعيدة كل البعد عن معنى ” مكفوله الأمة “…

المادة 1: ” تتولى الأمة … رعاية الأطفال … ” فتحدد الأطفال المعنيين و هم أبناء الشهداء و المفقودين و المعطلين … و تتحدث عن أن الأمة ستكفلهم … أن سيحتضنهم الجميع … فهم تحت رعاية الوطن …

المادة 2: مع ثاني مادة تبدأ الصدمة … فمكفول الأمة و حسب هذه المادة يجب أن ” يبلغ أقل من 20 سنة “!!! و لكم واسع النظر … فأصلا القانون صدر بعد حوالي 25 سنة عن انطلاق الحرب … و سقوط أول شهيد … بمعنى أن أبناء الشهداء الذين سقطوا في السنوات الأولى للحرب لا حديث عنهم … و لا كفالة لهم … مع العلم أن العدد الأكبر من الشهداء سقط في السنوات الأولى للحرب … ثم تضيف هذه المادة ” … يمكن أن يستفيد بعد السن المذكورة إذا كان يتابع دراسته أو كان عاجزا عن العمل بسبب عاهة من العاهات ” … و هنا المادة تتحدث عن الإمكانية لا الوجوب … و شتان بين يمكن … و يجب … و تتحدث عن العجز عن العمل بسبب عاهة … لا بسبب العطالة أو غيرها من الأسباب …

المادة 10: ” يتمتع الأطفال المعترف لهم بصفة مكفولي الأمة …. إلى حين بلوغهم سن الرشد أو الانقطاع عن دراستهم … ” وهذا معناه لا كفالة بعد سن الرشد … بعد 18 سنة … فهل هكذا نجازي أبناء الشهداء؟؟؟ أهذا هو معنى مكفول الأمة؟؟ هل الأمة تطرد من كفالتها كل من بلغ 18 سنة؟؟؟ هل عجزت الأمة عن أن تكفل أبناء الشهداء طيلة العمر؟؟ هل هكذا يستشهد الجندي وهو مطمئن على مستقبل أبنائه؟؟؟ هل من الضروري أن يضمن المشرع شرط السن في قانونه؟؟؟

المادة 11 : و تقول ” إذا كان مكفولو الأمة لا يتوفرون على موارد تمكنهم من سد حاجاتهم … ” وهنا يتم التمييز بين أبناء الشهداء … هنا يميز القانون بين الشهيد الفقير … والشهيد الغني … هنا يغيب المشرع المعنى الاعتباري للشهادة … هنا يرمي المشرع بالاعتبار المعنوي للشهادة عرض الحائط … هنا يشترط كفالة الأمة بالفقر … فيقضي على مبدأ التساوي بين الشهداء… ثم تضيف المادة ” تكفلت الدولة حسب الحالة بمجموع أو بعض المصاريف المتعلقة بالنفقة والصحة والتمرس المهني والدراسة الضرورية لنموهم العادي ” ….بالله عليكم ما معنى تتكفل ” بالدراسة الضرورية لنموهم العادي ” ؟؟؟ هل يعني هذا أن يتعلموا الحساب وفك الحروف … فهذه هي الدراسة الضرورية للنمو العادي؟؟؟ شخصيا هذا ما فهمته من هذه الجملة … أو على الأصح لم أفهم منها شيئا …

المادة 16: انتبهوا معي جيدا لهذه المادة التي تقول ” يقبل مكفولو الأمة على سبيل الأسبقية في المؤسسات الابتدائية ” هههههه دابا هذا ماشي الضحك على عباد الله … هادي ماشي التفلية ؟؟؟ مكفولو يقبلون على سبيل الأسبقية في المؤسسات الابتدائية … على أساس أن القبول فالمؤسسات الابتدائية يتم عبر الاستحقاق … ومباريات الولوج … ثم تضيف المادة ” ويتمتعون إذا كانوا يتابعون دراسة ثانوية أو عليا بحق الأسبقية في الحصول بالتساوي في الشروط على منح دراسية “… فعن أي أسبقية تتحدث هذه المادة؟؟ وعن أي تمتع تتحدث؟؟ وهي تربط الأسبقية والتمتع بالتساوي في الشروط … هل يستقيم الحديث عن امتياز لأبناء الشهداء المكفولين من طرف الأمة… والحديث عن الشروط … والتساوي في الشروط؟؟؟

المادة 17: جاء فيها ” يتمتع مكفولو وفق الشروط المحددة بنص تنظيمي، من الأسبقية لولوج المناصب العامة بإدارات الدولة والمؤسسات العامة والجماعات العمومية … ” فهل فعلا يتمتع مكفولو الأمة بهذه الأسبقية ؟؟ جوابي هو جواب رئيس الحكومة نفسه … جوابه جاء في المنشور 14-2012 …الصادر بتاريخ 19 يوليوز 2012 … ومما جاء في هذا المنشور ” …. فقد لوحظ أن بعض الإدارات العمومية والمؤسسات العامة والجماعات المحلية لا تتقيد بالنصوص التشريعية والتنظيمية ذات الصلة، لاسيما القانون المتعلق بمكفولي الأمة.. ” هذا جواب رئيس الحكومة … وهذا منشور رئيس الحكومة … وهكذا تتعامل مؤسسات الأمة مع مكفولي الأمة … ومع قانون مكفولي الأمة … ولن أضيف شيئا آخر …

والآن وأنت تقرأ هذه الخربشة … وقد يدفعك الفضول لقراءة مواد القانون رقم 97-33 يتعلق بمكفولي الأمة … قد تتساءل: وكم تبلغ هذه الأموال المخصصة المكفولين؟؟؟ كم خصصت الأمة لشهدائها وأبنائهم … ارجوك احبس أنفاسك … وتجلد … وتشبث بأي شيء صلب أمامك … وإليك المبلغ ” سبعمائة وخمسون درهما …. 750 درهما … شهريا ” … ليس للفرد … بل لكل أبناء الشهيد … مهما كان عددهم يقتسمون هذا المبلغ فيما بينهم … ولله في خلقه شؤون …

ألم يحن الوقت … لإعلان رفضنا كجزء من هذه الأمة … لهذا القانون الذي لا يمثل الأمة … ونطالب بقانون … يكرم فعلا أبناء الشهداء … ويكون فعلا ” قانون مكفولي الأمة “؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!